التخطي إلى المحتوى

، ردّد جميل وهو يذرف الدموع “يا أبي! يا أبي”، راكعاً عند المثوى الأخير لوالده في مقبرة وادي السلام في النجف.

يأتي جميل عبد الحسن كل شهر من بغداد للصلاة على روح والده عبد الحسن قاسم الذي توفي في العام 2014. ويقول “طبعاً أنا حزين”، لكن “سعيد كذلك، أَعلم أن والدي سيكون في يوم القيامة إلى جانب الإمام علي”.

عراقيون وباكستانيون وإيرانيون وغيرهم

يعدّ الإمام علي بن أبي طالب أبرز الأئمة “المعصومين” لدى الشيعة الاثني عشرية. توفي في العام 661 ودفن في مرقد بالنجف، لتنشئ من بعدها مقبرة وادي السلام قرب مرقده. ويقول المؤرخ حسن عيسى الحكيم لوكالة فرانس برس بهذا الخصوص “نشأت المقبرة بعد دفن الإمام علي في هذه الأرض”، مشيراً إلى أن “الناس كانوا (قبل ذلك) يدفنون موتاهم في مقبرة تسمى الثوية”. ويتابع “بعد دفن الإمام علي هنا، امتنع الناس عن الثوية وبدأوا بالدفن بالقرب من الإمام”.

ويشير المؤرخ الى الأهمية التي يعلّقها المسلمون الشيعة الذين يشكّلون غالبية في العراق، ليدفَنوا “قرب الإمام علي يعدّ هذا أمراً في غاية الأهمية”. ويشير إلى أن “هناك روايات بأن الإمام يكون شفيعاً لهم بيوم القيامة”.

وفق اليونسكو، فإن مقبرة وادي السلام “واحدة من أكبر مقابر العالم الإسلامي”

منذ 1400 عام

ويرجّح مؤرخون بأن أكثر من ستة ملايين شخص يرقدون في المقبرة، غالبيتهم الساحقة من العراقيين، إلى جانب أجانب من الإيرانيين والباكستانيين من الطائفة الشيعية وغيرهم. لكن الحكيم يرى بأن هذه الأعداد غير دقيقة. ويقول إن هناك “أكثر بكثير، أعداد هائلة وكبيرة”، مذكراً بأنه “خلال الحروب والأزمات كان هناك عدد أكبر من الوفيات”. ويضيف “أكثر من 200 جنازة تدفن في النجف في اليوم الواحد”. ولفت الانتباه إلى أن “هناك قبورا ظاهرة وقبورا غير ظاهرة، داخل سراديب”.

ووفق منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو)، فإن مقبرة وادي السلام “واحدة من أكبر مقابر العالم الإسلامي” وتقدّر مساحتها بتسعة كيلومترات مربعة وتضم مدافن “تستقبل الموتى منذ أكثر من 1400 عام، وحتى اليوم”. رغم ذلك، لا توجد خرائط توضح كيفية التنقل في المقبرة. ويؤدي توافد الزوار بسيارتهم لزيارة المقبرة، إلى ازدحامات كبيرة واختناقات مرورية، إلى جانب الضجة الكبيرة التي تعكّر الهدوء.

يرجّح مؤرخون بأن أكثر من ستة ملايين شخص يرقدون في المقبرة، غالبيتهم الساحقة من العراقيين، إلى جانب أجانب من الإيرانيين والباكستانيين من الطائفة الشيعية وغيرهم

يرجّح مؤرخون بأن أكثر من ستة ملايين شخص يرقدون في المقبرة، غالبيتهم الساحقة من العراقيين، إلى جانب أجانب من الإيرانيين والباكستانيين من الطائفة الشيعية وغيرهم

راوية مآسي العراق المعاصر

جاء أحمد علي حامد (54 عاما) من مدينة الديوانية في جنوب العراق، لدفن عمته فاطمة التي فارقت الحياة عن عمر يناهز 80 عاماً. ويقول الرجل، وهو محاط بنحو عشرين مشيعاً، جمعيهم من الرجال، “النساء لا يدخلن المقبرة، يدخلن فقط لغسل امرأة متوفاة ويعدن أدراجهن. ثم يأتين في يوم آخر (بعد الدفن)، غداً أو في الأربعين”.

على مقربة من المكان، وُضعت لافتة تحمل صورة شاب يبتسم بزي الجيش العراقي وكتب فوقها عبارة تقول “هنا يرقد الشهيد أحمد ناصر المعموري، تاريخ الوفاة 7 نيسان 2016″، العام الذي خاض فيه الجيش العراقي بدعم من تحالف دولي، معارك ضارية لاستعادة أراضٍ عراقية كانت تحت سيطرة تنظيم “الدولة الإسلامية”.

على مرّ السنوات، باتت مقبرة وادي السلام وكأنها تروي كل المآسي التي مرّ بها العراق، بدءا بالحرب في زمن صدام حسين مع إيران (1980-1988)، وصولا الى الهجوم الأميركي والحروب الطائفية وفظائع تنظيم “الدولة الإسلامية” (داعش) وضحايا وباء كوفيد.

على قطعة رخام مثبتة على أحد القبور نقشت عبارة تقول إن حسن كريم المدفون في المكان توفي عام 1987 في ذروة الحرب العراقية الإيرانية.

حفارو قبور في مقبرة وادي السلام في النجف

حفارو قبور في مقبرة وادي السلام في النجف

خلال فترة الجائحة، زاد ضغط العمل على عامل دفن الموتى ثامر موسى حرينة البالغ من العمر 43 عاماً قضى منها 20 عاماً كحفار قبور. ويقول موسى، وهو يقف بين آلاف القبور، “خلال فترة فيروس كورونا، أقمنا في مقبرة وادي السلام، ما بين خمسة إلى ستة آلاف جنازة خلال عام”.

ويوضح نجاح مرزة حمزة الذي يدير أحد مكاتب الدفن في وادي السلام، أن كلفة “الدفن تقدر ب 400 ألف دينار”، مفصلا أن “حفر القبر يكلّف 150 الف دينار (حوالى 100 دولار). أما بناء القبر فيكلّف ما بين 250 إلى 300 ألف دينار”، (مبلغ يتراوح بين 170 الى 200 دولار).

التعليقات

اترك تعليقاً