التخطي إلى المحتوى

 

تمسّك «المرأة الحديدية» بموقفها من ترشيح كليتشدار أوغلو أرجأ الإعلان

لم يتمكن قادة «طاولة الستة» لأحزاب المعارضة التركية من إعلان اسم المرشح الرئاسي المشترك الذي سيكون المنافس الأول للرئيس رجب طيب إردوغان، في الانتخابات الرئاسية المقررة في 14 مايو (أيار) المقبل، وتقرر إرجاء إعلان الاسم إلى اجتماع سيعقد يوم الاثنين المقبل؛ بسبب تمسّك رئيسة حزب «الجيد» المعارض ميرال أكشينار، بموقفها الرافض لترشيح رئيس حزب «الشعب الجمهوري» كمال كليتشدار أوغلو، وطرح اسمي رئيسي بلديتي أنقرة منصور ياواش، وإسطنبول أكرم إمام أوغلو؛ لاختيار أحدهما مرشحاً.

حملت أكشينار، الملقبة في تركيا بـ«المرأة الحديدية»، موقفها بشأن المرشح الرئاسي المشترك للتحالف السياسي للمعارضة إلى الاجتماع الذي كان محط أنظار الجميع، سواء في الأوساط السياسية أو في الشارع التركي، الذي سبق أن عبرت عنه في مقابلة تلفزيونية قبل أيام من الاجتماع العاصف الذي استغرق 5 ساعات ونصف الساعة، وانتهى في ساعة مبكرة من صباح الجمعة، وكادت تتسبب في فشل الاجتماع وضرب التحالف ذاته بتهديدها بالمغادرة لولا تدخل بعض قادة الأحزاب لتهدئتها.

وصدر عن الاجتماع، الذي عُقد بمقر حزب «السعادة» في أنقرة، بيان مقتضب موقع من قادة الأحزاب الـ6، بمَن فيهم أكشينار، جاء فيه: «توصلنا إلى تفاهم بشأن مرشحنا المشترك وخريطة الطريق للمرحلة الانتقالية في انتخابات الدورة 28 للبرلمان، والرئيس الـ13 للجمهورية، وبعد أن يبلّغ القادة المجالس المفوضة لأحزابهم، سنلتقي مرة أخرى باستضافة حزب السعادة في 6 مارس (آذار) 2023 (الاثنين)، وسنشارك البيان الختامي مع الجمهور بكل احترام».

وعبر الاجتماع أصدر رئيس حزب «السعادة» تمل كارامولا أوغلو بياناً مقتضباً قال فيه: «أود أن أشكر كل رؤساء الأحزاب المحترمين الذين توصلنا معهم إلى تفاهم مشترك».

وأثناء مغادرته الاجتماع لم يرد كليتشدار أوغلو على بعض الصحافيين الذين قالوا له: «مبروك ترشيحك».

وعندما سئل رئيس حزب «الديمقراطية والتقدم»، علي باباجان، أثناء مغادرته مقر حزب «السعادة»: من هو المرشح؟، رد قائلاً: «نراكم في 6 مارس».

ولاحقاً، كتب كليتشدار على «تويتر»: «الوحدة والعمل الجماعي يفوقان كل شيء ما عدا الموت… أود أن أشكر رؤساء الأحزاب جميعاً، لا سيما السيد كارامولا أوغلو، الذي استضاف اجتماعنا».

وعقب الاجتماع مباشرة، توجه كل من كليتشدار أوغلو وأكشينار إلى مقري حزبيهما، حيث عقد كل منهما اجتماعاً مع المجلس التنفيذي بحزبه، وكذلك المجموعة البرلمانية ورؤساء الفروع في الولايات.

واستمر اجتماع أكشينار مع قيادات ونواب ورؤساء فروع حزب «الجيد» (حضر رؤساء الفروع في ولايات تركيا الـ81 جميعاً) حتى الساعات الأولى من صباح الجمعة؛ لبحث موقف الحزب والموقف الذي ستعبر عنه في اجتماع «طاولة الستة» يوم الاثنين.

وبدا لافتاً الازدحام حول مقر حزب «الجيد» لدى وصول أكشينار عقب اجتماع «طاولة الستة»، حيث استُقبلت بحشد كبير من أعضاء الحزب الذين رددوا هتاف «أمل الأمة»، كما عُلقت لافتة ضخمة على واجهة مقر الحزب كُتب عليها: «لن نضيع قطرة واحدة من هذا الجهد المبذول لبلدنا وأمتنا، ولن ندعها تضيع».

وعقدت أكشينار، الجمعة، اجتماعاً مع المجلس الإداري لحزبها، بعد ساعات من الاجتماع مع المجلس التنفيذي والنواب ورؤساء الفروع في الولايات، الذي استغرق 5 ساعات.

بينما اتخذ كليتشدار خطوة لافتة، وتوجه إلى استوديو للتصوير الفوتوغرافي في أنقرة، صباح الجمعة، حيث تم التقاط صور جديدة له، قبل أن يتوجه لعقد لقاءين مع كل من أوندر إشلنان عضو مجلس رؤساء «حزب اليسار التركي»، ثم إركان باش رئيس «حزب العمال التركي»، بناء على طلب عاجل منه.

وصرح مسؤول من «حزب اليسار» بأنهم تلقوا طلباً بعد نصف ساعة من انتهاء اجتماع «طاولة الستة»، الليلة الماضية، من حزب «الشعب الجمهوري» لعقد اللقاء، وأُبلغوا بأنه سيركز على الجهود التي بذلها الحزب في المناطق المنكوبة بزلزالي 6 فبراير (شباط) في جنوب البلاد، حيث يرغب كليتشدار أوغلو أن يقدم الشكر للحزب على جهوده، وكذلك يرغب في تقديم رسالة تضامن مع الحزب بشأن اعتقال 77 من أعضائه أثناء مظاهرة في إسطنبول؛ للمطالبة باستقالة الحكومة على خلفية تقصيرها في جهود مواجهة كارثة الزلزال.

كما يعود كليتشدار أوغلو إلى جولاته في المناطق المنكوبة بالزلزال وسيتوجه، في وقت لاحق، رفقة أكرم إمام أوغلو رئيس بلدية إسطنبول ومنصور ياواش رئيس بلدية أنقرة؛ لتفقد أحوال المتضررين من الزلزال في الولايات المنكوبة.

ماذا دار في اجتماع «طاولة الستة»؟

روت صحيفة «ميلليت» التركية القريبة من الحكومة، بعض تفاصيل ما دار في الاجتماع المطول لقادة أحزاب «طاولة الستة». وقالت، نقلاً مصادر قالت إنها قريبة من الاجتماع: «إن اسما واحداً فقط طُرح على الطاولة مرشحاً مشتركاً للرئاسة هو اسم كليتشدار أوغلو، وحصل على دعم كل من رؤساء أحزاب (السعادة) تمل كارامولا أوغلو، و(الديمقراطية والتقدم) علي باباجان، و(المستقبل) أحمد داود أوغلو، و(الديمقراطي) جولتكين أويصال، وإن الاعتراض الوحيد جاء من ميرال أكشينار، التي أكدت أن الاسم الذي سيختارونه ينبغي أن يكون هو المرشح الذي سيفوز بمنصب الرئيس الـ13 لتركيا، وحتى لو كان احتمال الخسارة واحداً في المائة، فيجب تحليله جيداً، ولم تستخدم أي تعبير إيجابي أو سلبي فيما يتعلق بترشيح كليتشدار أوغلو».

وأضافت الصحيفة أن الوضع تأزم عندما قالت أكشينار إن حزبها فوضها بطرح اسمي رئيسي بلديتي إسطنبول وأنقرة أكرم إمام أوغلو ومنصور ياواش، المنتميين إلى حزب «الشعب الجمهوري» الذي يرأسه كليتشدار أوغلو، لاختيار أحدهما مرشحاً، ورد كليتشدار أوغلو بأن حزبه لن يرشح أياً من الاسمين لأن الحزب، يريد أن يكمل كل منهما مهمته في رئاسة بلديته.

وتابعت الصحيفة: «هنا وقع التوتر، وقالت أكشينار، إما أحد هذين الاسمين أو سأغادر الاجتماع، لكن قادة الأحزاب الأخرى نجحوا في إقناعها بمواصلة الاجتماع والتوقيع على البيان الصادر عنه».

ولفتت الصحيفة إلى أن البيان، الذي صدر بعد الاجتماع، الذي وقعه الزعماء الستة، ذكر أنه تم التوصل إلى تفاهم مشترك حول المرشح، و«ليس إجماعاً على المرشح»، وأن الإعلان النهائي سيكون في 6 مارس.

وكتب مراد سابونجو على موقع «تي 24» أن «الاجتماع شهد طرح اسم كليتشدار أوغلو للرئاسة على الطاولة، وأن القادة الآخرين، باستثناء أكشينار، قدموا رداً إيجابياً»، وأن أكشينار قالت «سواء أكرم إمام أوغلو أو منصور ياواش، طلب حزبي أن أقترح هذين الاسمين أو أخرج». بعد ذلك، قال كليتشدار أوغلو إنهما «سيستمران في العمل بوصفهما رئيسين لبلديتي إسطنبول وأنقرة»، فردت أكشينار: «إذن، سأستشير في الأمر مع لجان حزبي المفوضة ورؤساء فروع الولايات للتفكير فيما يجب فعله حيال ذلك».
وبدوره، قال كليتشدار أوغلو: «إذا لزم الأمر، سيتم الإدلاء ببيان بتوقيع رؤساء 5 أحزاب»، فقالت أكشينار: «هل أقوم وأنصرف؟»، وتدخل قادة آخرون وعُقدت وساطة للالتقاء على نقطة تفاهم، والإدلاء بالبيان الذي ذكر أنه تم التفاهم المشترك حول المرشح المشترك لطاولة الستة، وستتم مناقشة الأمر مع اللجان المفوضة بالأحزاب، وإصدار البيان الختامي يوم الاثنين 6 مارس ومشاركته مع الجمهور بكل احترام.

ويتوقع أن تدلي أكشينار ببيان، في وقت لاحق الجمعة، عقب انتهاء اجتماعها مع المجلس الإداري للحزب، وعلى ضوء الاجتماع الأول أيضاً مع المجلس التنفيذي والمجموعة البرلمانية ورؤساء فروع الولايات.

وقال سابونجو: «كل شيء يبدو على عكس ما قيل في البيان ورسائل الوحدة والتضامن التي وردت على (تويتر) من قبل القادة الآخرين باستثناء أكشينار، فالاجتماع لم يمر بمزاج تفاهم مشترك»، في واقع الأمر كانت التسريبات التي خرجت من الاجتماع جميعها تصب في هذا الاتجاه.

وأضاف أنه علاوة على ذلك، تم تفسير نتائج الاجتماع بشكل مختلف من قبل الطرفين اللذين شكلا العمود الفقري لـ«تحالف الأمة»، فبينما كان أعضاء حزب «الشعب الجمهوري» في مزاج الاحتفال، لم يكن أعضاء حزب «الجيد» سعداء للغاية، حتى إن نائباً بحزب «الجيد» كتب على «تويتر»: «الأمة أكبر من 5». وقال نائب رئيس المجموعة البرلمانية للحزب، إرهان أوسطا، إنه لم يكن هناك اتفاق بشأن المرشح الرئاسي في اجتماع «طاولة الستة».

وأبدت أكشينار منذ وقت طويل تحفظها على ترشيح كليتشدار أوغلو، وعشية اجتماع «طاولة الستة» مباشرة وجهت رسالة خلال كلمتها أمام المجموعة البرلمانية لحزبها بالبرلمان، الأربعاء، «في بعض الأحيان عليك أن تتخلى عن الكتافات»، وهو تعبير مجازي يشير إلى تخلي القائد العسكري عن موقعه في بعض الظروف الصعبة، فيما اعتُبر رسالة إلى كليتشدار أوغلو للتراجع عن إصراره على الترشح للرئاسة.

وقبل ذلك بأيام ردت أكشينار على تصريح لأحد مساعدي كليتشدار أوغلو المقربين، قال فيه إن طاولة الستة أسست لاختيار كليتشدار أوغلو مرشحاً للرئاسة، بقولها إن الطاولة ليست «كاتب عدل»، وإنها أسست لاختيار المرشح الذي سيكون هو الرئيس الـ13 لتركيا، ولتحقيق هدف نقل البلاد إلى النظام البرلماني المعزز. وبعد ذلك التقى كليتشدار أوغلو أكشينار، وأكد الطرفان أن اجتماعهما كان جيداً، وتم خلاله حل جميع النقاط التي أدت إلى الاضطرابات.

وفي تعليق على الاجتماع وما أثير حوله، قال الحقوقي سركان توبر لـ«الشرق الأوسط»: «لا يمكن القول إن طاولة الستة فشلت أو انهارت بسبب عدم الإجماع في اجتماعها الأخير على اسم كليتشدار أوغلو، وباعتباري مواطناً تركياً أقول إن طاولة الستة شكلت الأمل للشعب التركي، ويجب أن تستمر كذلك».

وأشار إلى أنه «لم يصدر عن كليتشدار أوغلو أو أكشينار ما يشير إلى أن هناك خلافاً لا يمكن حله»، وأن «التشاور مع تشكيلات حزبيهما ليس معناه بالضرورة أن العملية فشلت».


 

التعليقات

اترك تعليقاً